عن لبنان

+ - Bookmark and Share

من الآثار المثيرة التي عثر عليها في لبنان مئات الفسيفساء المحفوظة جيّداً من العصرين الروماني والبيزنطي.

وتشكّل الآلاف من الأحجار الصغيرة والملوّنة صوراً معقّدة تظهر شخصيات أسطورية، أو آلهة، أو تصميمات هندسية. وترمز الفسيفساء إلى لبنان اليوم، هذا البلد المتميّز بتنوّع ثقافاته، وتقاليده، ودياناته التي تداخلت مع الزمن. إنّ هذا التنوّع الفريد هو ما يسحر الزائرين .







 بفضل موقعه على تقاطع الطرق بين آسيا، أوروبا، وأفريقيا، تشكّل لبنان من خلال مختلف الحضارات وعلى مرّ العصور. بدءاً بمستوطنات العصر الحجري والمدن- الدول الفينيقية، ومروراً باالمعابد الرومانية والمناسك المسيحية المحفورة في الصخر، ووصولاً إلى القلاع الصليبية والمساجد المملوكية والحمامات العثمانية، تجتمع المواقع الأثرية اللبنانية في موسوعة حقيقية عن تاريخ العالم القديم والحديث.







يتميّز المجتمع اللبناني الحديث بالتنوع الثقافي عينه. ويتقن معظم اللبنانيين العربية، والإنكليزية، والفرنسية. عندما تتنزّه في وسط بيروت، ستمرّ بالمساجد المقبّبة والكنائس "ذات البروج العالية"، التي تعكس تراث البلد الديني والهندسي- المسلمين السنة، والشيعة، والدروز؛ المسيحيين الموارنة، والأرثوذكس الشرقيين، وغيرهم... لكلّ منطقة قروية لبنانية نكهتها الخاصّة، وتحافظ القرى على تقاليدها في المطبخ، والفنون، والدين والثقافة.



Todos os direitos reservados     |  NOTIFICAÇÕES JURÍDICAS  |  QUEM SOMOS  |  FALE CONOSCO  |  MAPA DO SITE